Manifiesto de condena de las políticas de EEUU y Rusia emitido por escritores, artistas y periodistas sirios

 

Manifiesto de condena de las políticas  de EEUU y Rusia emitido por escritores, artistas y periodistas sirios

 

 

Al-Quds

 

Traducido por Naomí Ramírez

 

http://www.rebelion.org/noticia.php?id=216755

Nosotros, escritores, artistas y periodistas sirios, demócratas y laicos, opositores al régimen despótico asadiano desde hace años o décadas, y que hemos participado en la lucha por la democracia y la justicia en nuestro país, nuestra región y el mundo entero, queremos expresar nuestra más enérgica condena del enfoque con el que las dos potencias intervinientes en Siria: EEUU y Rusia, han tratado la cuestión siria. También queremos denunciar el hecho de que, desde 2013 al menos, han insistido en incluir la lucha de liberación siria en el marco de la “guerra contra el terrorismo”, guerra que no ha registrado ningún éxito, sino que solo ha servido para la destrucción de varios países.

Hace tres años, ambos países imperialistas firmaron el vergonzoso pacto químico que resolvió los problemas de EEUU, Israel y Rusia, además de los del Estado asadiano, que acababa de asesinar a 1.466 personas. El acuerdo no trató ninguno de los problemas que afectaban al pueblo sirio, sino que dio rienda suelta a una banda de criminales despiadados para que asesinara a los sirios, destruyera su país y sus barrios, y los obligara a emigrar. Además de todo eso, fue un regalo de valor incalculable a las asociaciones nihilistas islamistas como Daesh o el Frente de Al-Nusra. Tres años después de ese despreciable pacto y tras el asesinato de cerca de medio millón de sirios, los rusos y los estadounidenses han acordado mantener la situación actual para que ambas potencias bélicas puedan retomar una guerra interminable contra el terrorismo. Esto ha sucedido en medio de un absoluto desinterés por el destino de un número incontable de detenidos en condiciones monstruosas, sin hacer un llamamiento al levantamiento del bloqueo de las zonas bajo asedio, sin mencionar la retirada de Irán, la milicia Hezbollah -que depende de este país─, y las otras milicias sectarias, y sin relacionarlo con la visión de una nueva Siria democrática. Más aún, no se ha descartado la participación de Bashar al-Asad en los bombardeos de las zonas que acordarán entre rusos y estadounidenses a posteriori.

Todo esto no solo indica una total falta de sensibilidad moral y de sentimiento de justicia entre las partes estadounidense y rusa, sino que pone de manifiesto también la decadencia de la profesión política y del nivel de los políticos de los dos estados más fuertes del mundo a día de hoy.

Tales acuerdos, que rechazamos de pleno, y quienes los conciben provocan en nosotros un fuerte sentimiento de ira. Pero más ira y rechazo despierta en nosotros la connivencia de Naciones Unidas, de la que recientemente se ha desvelado que ha estado financiando a la banda criminal asadiana durante los años de guerra contra los sirios.

Como intelectuales sirios –escritores, artistas y periodistas─ vemos que el mundo entero hoy se dirige hacia una decadencia moral sin precedentes, en la que aumentan los niveles de miedo y odio, al mismo ritmo al que suben las acciones de los políticos que invierten en el miedo, el odio y el aislacionismo. Además vemos que la democracia está en retroceso en todos los rincones del mundo, mientras que la vigilancia, las restricciones y el miedo no dejan de aumentar y extenderse. No creemos que se trate de algo inevitable, sino que se trata de opciones peligrosas elegidas por peligrosas élites políticas, contra las que debemos alzar juntos nuestras voces, ahora y en todas partes.

La Siria destruida es un símbolo del mundo de hoy. La revolución de los sirios contra el muro de hierro del sistema internacional ha sido destruida, y no solo su revolución contra el muro fascista asadiano. Este sistema internacional que permite a los políticos como Obama, Putin y sus agentes y semejantes, que carecen de toda humanidad, tomar decisiones que violan nuestro derecho a decidir nuestro destino, como individuos, grupos o naciones, sin que los elijamos o dispongamos de instrumento alguno para pedirles rendir cuentas, es un sistema no democrático, por no decir profundamente contrario a la democracia, que ha de cambiar.

Por desgracia, no parece que nadie sea lo suficientemente consciente del peligro de esta realidad. Muchos, especialmente en Occidente, prefieren esconderse tras teorías fatalistas que tratan de dar explicaciones en base a la religión, la cultura, o el cambio climático. Pero esto empeora aún más la situación y oculta las responsabilidades políticas de las élites del poder ejecutivo, incluida la banda de Bashar al-Asad.

Este mundo, que ha permitido la destrucción de una de las más antiguas cunas de la civilización durante cinco años y medio, ha de cambiar. El mundo hoy es una cuestión siria, como Siria es hoy una cuestión mundial. Por el mundo y por todos nosotros, llamamos a que se condene a esos políticos y a que se los difame como asesinos nihilistas y terroristas, semejantes a sus rivales nihilistas islamistas.

11/09/2016

Firmado:

Ibrahim al-Yabin (escritor y periodista)

Dr. Ahmad Barqawi (filósofo)

Ahmad Hassu (periodista)

Ahmad Omar (escritor)

Ahmad Isha (traductor)

Usama Muhammad (cineasta)

Usama Nassar (periodista y activista)

Assaad al-Achi

Islam Abu Shukair (escritor de cuentos)

Anas Yusuf (médico)

Anwar Al-Omar

Anwar Omran

Aus al-Mubarak (escritor)

Iyad Hayatila (poeta)

Iyad al-Abdallah (escritor)

Ilaf Yassin (periodista)

Iman Shaker

Aya al-Atassi (periodista)

Badr al-Din Arudki (escritor y traductor)

Burhan Ghalioun (escritor y profesor universitario)

Bakr Sidqi (escritor y periodista)

Tamam Hunaydi (poeta)

Yamal Sa’id (escritor)

Yamil Nahra (novelista)

Yihad Yaziyi (economista)

Hazim Kamal al-Din

Hadham Zuhur Odi (escritora y periodista)

Dr. Hussam al-Saad (académico)

Hussam al-Din Muhammad (escritor y periodista)

Hasku Hasku (artista plástico)

Hasan Shahut (poeta)

Hala Omran (actriz)

Hikmat Shata (arquitecto y artista)

Jaid Suleiman al-Nasiri (poeta y cineasta)

Jadr al-Agha (escritor)

Jatib Badla (escritor)

Jaldun al-Shamaa (crítico literario)

Jelf Ali al-Jelf (poeta)

Jalil al-Haj Saleh (traductor)

Jayri al-Dhahabi (escritor y novelista)

Dara al-Abdallah (escritor)

Duraid al-Bek (periodista e ingeniero)

Dima Wannus (escritora y periodista)

Rateb Shaabo (escritor y traductor)

Rashid Issa (periodista)

Rostom Mahmud (escritor e investigador)

Rasha Abbas (escritora de cuentos)

Rasha Omran (poeta)

Rashid al-Haj Saleh (escritor)

Rosa Yassin Hassan (escritora)

Zaher Omrain (escritor)

Zoya Bustan (periodista)

Samer al-Ahmad (periodista)

Saad Hayo (caricaturista)

Sa’id Gazul (editor de noticias)

Samar Yazbek (novelista)

Samih Shkeir (artista)

Samih Safadi (escritor)

Salam Muhammad (guionista)

Suleiman al-Buti

Sherbel Kanun (fotógrafo)

Sadiq Jalal al-Azm (pensador)

Sadiq Abd al-Rahman (escritor)

Safi Alaa al-Din (editor)

Subhi Hadidi (escritor y crítico literario)

Dahir Aita (escritor)

Doha Hasan (escritora)

Doha Ashur (escritora)

Talib al-Ali (escritor)

Talal Daqmaq (fotógrafo)

Adel al-Ayd (periodista)

Asem Basha (escultor)

Asem Hamsho (escritor)

Abd al-Rahman Matar (escritor)

Abd al-Rahim Jalifa (activista político y pro-derechos)

Abd al-Aziz Tammo (escritor y político kurdo-sirio)

Abdallah Turkmani (investigador)

Abdallah Maksur (novelista)

Urwa al-Ahmad (periodista y actor)

Assaf al-assaf (escritor)

Ali Safar (escritor y periodista)

Ali al-Aaid (periodista)

Imad Huriya (crítico de teatro)

Imad Obeid (artista plástico)

Ammar al-Yum’a (poeta)

Ammar Qat (periodista)

Omar al-Assaad (periodista)

Omar Qadur (novelista)

Omar Kush (escritor)

Ghassan al-Muflih (periodista)

Ghiath al-Madhun (poeta)

Fares al-Helu (actor)

Faruq Mardam Bek (escritor y editor)

Fayez al-Basha (médico)

Fayez al-Abbas (poeta)

Fadwa Kaylani (poetisa)

Faraj Bayraqdar (poeta)

Karim al-Afnan (periodista)

Louay Skaff (ingeniero)

Layla al-Safdi (periodista)

Lina Atfeh (poetisa)

Majid Rashid al-Oueid (novelista y escritor)

Majid MAtrud (poeta y crítico)

Mazen Haddad (ingeniero)

Mazen Darwish (activista pro-derechos)

Malek Daghestani (escritor)

Ma’mun al-Sharaa (escritor)

Maher Yunaidy (escritor y periodista)

MAher Mahmud (escritor)

Dr. Muhammad Haj Bakri (investigador y escritor de temas económicos)

Muhammad al-Haj Saleh (escritor)

Muhammad Jalifa (escritor e investigador)

Muhammad al-Abdallah (abogado y activista sirio)

Muhammad Attar (director de cine)

Marwan al-Atrash (ingeniero)

Mu’bid al-Hassun (escritor)

Mufid Najm (poeta)

Muladh al-Zu’bi (periodista)

Mansur al-Sulti (actor y director teatral)

Munhal Barish (periodista)

Munir al-Jatib (escritor)

Maurice Ayeq (escritor)

Musa Rammo (artista plástico)

Maya Shurbayi (artista)

May Skaff (actriz)

Michel Shammas (abogado y activista pro-derechos)

Nahid Badawiya (escritora)

Nishuwan Atassi (escritor)

Nuri al-Jarrah (poeta)

Hala Muhammad (poetisa y directora de cine)

Hala al-Abdallah (cineasta)

Hind Mur’i

Hushnak Ausi (escritor)

Wael Tamimi (periodista)

Wael Murza (escritor)

Wijdan Nassif (escritora)

Wafa’i Layla (poeta)

Yaser Munif (activista y académico)

Yassin Swehat (escritor)

Yassin al-Haj Saleh (escritor)

Yamen Husein (periodista)

Yusuf Da’is (escritor y periodista)

 

A continuación el original del manifiesto de los intelectuales sirios:

 

http://www.alquds.co.uk/?p=597963

مثقفون سوريون يدينون السياسات الأميركية– الروسية في بلادهم

 

A boy carries a placard during a demonstration against forces loyal to Syria's president Bashar al-Assad and calling for aid to reach Aleppo near Castello road in Aleppo

A boy carries a placard during a demonstration against forces loyal to Syria’s President Bashar al-Assad and calling for aid to reach Aleppo near Castello road in Aleppo, Syria, September 14, 2016. The placard reads in Arabic, “Every agreement which is not done with the rebels is void.” REUTERS/Abdalrhman Ismail

 

Sep 15, 2016

لندن- القدس العربي- دان مجموعة من المثقفين السوريين، بينهم كتّاب وإعلاميون وفنانون وصحافيون، السياسات الأميركية– الروسية حيال سوريا.

وقالوا في بيان أصدروه اليوم: “نحن كتابٌ وفنانون وصحفيون سوريون، ديمقراطيون وعلمانيون، معارضون لنظام الطغيان الأسدي طوال سنوات أو عقود، ومشاركون في النضال من أجل الديمقراطية والعدالة في بلدنا، وفي إقليمنا والعالم، نودّ أن نعبّر عن إدانتنا بأقسى العبارات لمقاربة القوّتين المتدخّلتين في سوريا، الولايات المتحدة وروسيا، لشأننا السوري، وعملهما منذ عام 2013 على الأقل على إلحاق كفاح السوريين التحرري بـ”حرب ضد الإرهاب” ليس في سجلّهما قصة نجاح واحدة، لكن في السجل قصة تحطيم عدد من البلدان”.

وأضاف البيان “قبل ثلاث سنوات وقّعت الدولتان الامبرياليتان الصفقة الكيماوية المشينة التي حلّت مشكلات للولايات المتحدة وإسرائيل وروسيا، وللدولة الأسدية التي كانت قتلت لتوّها 1466 من محكوميها. لم يُعالج الاتّفاق أي مشكلة تخص الشعب السوري، بل أطلقت يد طغمة بالغة الإجرام في قتل السوريين وتدمير بلداتهم وأحيائهم وتهجيرهم. وكانت، فوق ذلك، هدية لا تقدّر بثمن للمنظمات العدمية الإسلامية مثل “داعش” و”جبهة النصرة”. وبعد ثلاث سنوات من تلك الصفقة الخسيسة، ومقتل نحو نصف مليون من السوريين، يتّفق الروس والأميركيون على تجميد الوضع الحالي كي تستأنف القوتان الحربيّتان حرباً لا تنتهي ضد الإرهاب”.

وتابع بيان المثقفين السوريين: “هذا، مع إغفال مصير عدد غير محدود من المعتقلين في شروط وحشية، ومن دون دعوة إلى فك الحصار عن المناطق المحاصرة، ودون ذكر ميليشيا “حزب الله” وميليشات طائفية أخرى تحارب إلى جانب الأسديين، ولا ربط ذلك بتصوّر سوريا جديدة ديمقراطية. بل من دون استبعاد مشاركة طائرات بشار الأسد في قصف مناطق سيُتّفق عليها بين الروس والأميركيين لاحقاً”.

وبحسب الموقعين فإن “هذا كلّه لا يدل فقط على انعدام تام للحس الأخلاقي وحس العدالة لدى الفريقين الأميركي والروسي، وإنّما يفضح أيضاً انحطاط المهنة السياسية، وتدني مستوى سياسيي دولتين هما الأقوى في عالم اليوم”.

وأبدى المثقفون غضبهم “إزاء هذه الترتيبات وأصحابها”، رافضين إياها “بشدة جملة وتفصيلاً”. وتابع البيان “يزيدنا غضباً ورفضاً تواطؤ الأمم المتحدة، التي تكشّفَ مؤخراً أنها كانت تموّل طغمة الإجرام الأسدي طوال سنوات حربها ضد السوريين”.

واعتبر الموقّعون أن “عالم اليوم كلّه يسير نحو تبلّد أخلاقي غير مسبوق، ترتفع فيه مستويات الخوف والكراهية، وترتفع معها أسهم السياسيين الذي يستثمرون في الخوف والكراهية والانعزال”، مشيرين إلى أن “الديمقراطية في تراجع في العالم كلّه، وأن المراقبة والتقييد والخوف في انتشار وصعود. ونحن لا نعتقد أن هذه أقدار مقدرة، بل هي خيارات خطرة لنخب سياسية خطرة، يتعيّن أن نعمل معاً على رفع صوت الاعتراض عليها، الآن وفي كلّ مكان”.

وشدّد الموقعون على أن “سوريا المحطّمة رمز لعالم اليوم. لقد تحطّمت ثورة السوريين على الجدار الصلب للنظام الدولي، وليس على جدار الفاشية الأسدية وحدها”.

ووصفوا “النظام الدولي الذي يوفر لسياسيين من أمثال أوباما وبوتين ووكلائهما وأشباههما من معدومي الإنسانية أن يتخذوا قرار انتهك حقّنا في تقرير مصيرنا، أفراداً وجماعاتٍ ووطناً، من دون أن ننتخبهم أو تتوفر لنا أيّ آليّةٍ لمساءلتهم” بأنه “نظام غير ديمقراطي، معادٍ بشراسةٍ للديموقراطيّة، ويجب أن يتغير”.

وتابع بيان المثقفين السوريين “للأسف لا يبدو أن خطورة هذا الواقع موضع إدراك كافٍ. يفضّل كثيرون، في الغرب بخاصة، الاختباء وراء نظريات قدرية تحيل إلى الدين أو الثقافة أو… إلى التغيّرات المناخية. لكن هذا يجعل السيء أسوأ، ويحجب المسؤوليات السياسية لنخب السلطة النافذة، بما فيها طغمة بشار الأسد بالذات”.

وخلص الموقعون إلى أن”هذا العالم الذي سمح بتحطّم أحد أعرق مهود الحضارة طوال خمس سنوات ونصف، يجب أن يتغير. وأنّ العالم اليوم قضية سوريّة كما أنّ سوريا قضية عالمية. ومن أجل العالم، من أجلنا جميعاً، ندعو إلى إدانة هؤلاء السياسيين، والتشهير بهم كقتلة عدميين وإرهابيين مثل خصومهم من العدميين الإسلاميين”.

الموقعون

ابراهيم الجبين- روائي وإعلامي

أحمد برقاوي- مفكر وأكاديمي

أحمد حسو- صحفي

أحمد عمر- كاتب

أحمد عيشة- مترجم

أسامة محمد- سينمائي

أسامة نصار- صحفي وناشط

أسعد العشي-

إسلام أبو شكير- قاص

أنس يوسف- طبيب

أنوار العمر

أنور عمران

أوس المبارك- كاتب

إياد حياتلة- شاعر

إياد العبدالله- كاتب

إيلاف ياسين- صحفية

إيمان شاكر

آية الأتاسي- صحفية

باسل العودات ـ صحافي

بدر الدين عرودكي- كاتب ومترجم

برهان غليون- كاتب وأستاذ جامعي

بكر صدقي- كاتب وصحفي

تمام هنيدي- شاعر

جمال سعيد- كاتب

جميل نهرا- روائي

جهاد يازجي- اقتصادي

حازم كمال الدين

حازم نهار- كاتب

حذام زهور عدي- كاتبة صحفية

حسام السعد- أكاديمي وباحث سوري

حسام الدين محمد- كاتب وصحفي

حسكو حسكو- فنان تشكيلي

حسن شاحوت- شاعر

حلا عمران- ممثلة

حكمت شطا- مهندس وفنان

خالد سليمان الناصري- شاعر وسينمائي

خضر الآغا- كاتب

خطيب بدلة- كاتب

خلدون الشمعة- ناقد أدبي

خلف علي الخلف- شاعر

خليل الحاج صالح- مترجم

خيري الذهبي- كاتب وروائي

دارا العبدالله- كاتب

دريد البيك- صحفي ومهندس

ديما ونوس- كاتبة وإعلامة

رائد وحش- شاعر

راتب شعبو- كاتب ومترجم

راشد عيسى- صحفي

رستم محمود- كاتب وباحث سوري

رشا عباس- قاصة

رشا عمران- شاعرة

رشيد الحاج صالح- كاتب

روزا ياسين حسن- كاتبة

ريما فليحان- كاتبة وناشطة

زاهر عمرين- كاتب

زويا بستان- إعلامية

سامر الأحمد- إعلامي

سعد حاجو- رسام كاركايتر

سعيد غزول- محرر أخبار

سمر يزبك- روائية

سميح شقير- فنان

سميح الصفدي- كاتب

سلام الكواكبي- كاتب وباجث

سلام محمد- سيناريست

سليمان البوطي-

شربل كانون- فوتوغراف

صادق جلال العظم- مفكر

صادق عبد الرحمن- كاتب

صافي علاء الدين- ناشر

صبحي حديدي – كاتب وناقد أدبي

صبحي حليمة- كاتب وصحفي

ضاهر عيطة- كاتب

ضحى حسن – كاتبة

ضحى عاشور- كاتبة

طالب العلي- كاتب

طلال دقماق- مصور فوتوغرافي

عادل العايد- صحفي

عاصم الباشا- نحات

عاصم حمشو- كاتب

عبد الرحمن مطر- كاتب

عبد الرحيم خليفة- ناشط سياسي وحقوقي

عبد العزيز التمو- كاتب وسياسي كردي سوري

عبدالله تركماني- باحث

عبدالله مكسور- روائي

عروة الأحمد- إعلامي وممثل

عساف العساف- كاتب

علي دياب-

علي سفر- كاتب وإعلامي

علي العائد- صحفي

عماد حورية- ناقد مسرحي

عماد عبيد- فنان تشكيلي

عمار الجمعة- شاعر

عمار قط- صحفي

عمر الأسعد- صحفي

عمر قدور- روائي

عمر كوش- كاتب

غسان المفلح- صحفي

غياث المدهون- شاعر

فادي ديوب- ناشط

فارس الحلو- ممثل

فاروق مردم بيك- كاتب ناشر

فايز الباشا- طبيب

فايز العباس- شاعر

فدوى كيلاني- شاعرة

فرج بيرقدار- شاعر

فؤاد محمد فؤاد  ـ استاذ جامعي وشاعر

قصي آصف الشويخ- مهندس

كريم العفنان- صحفي

لؤي سكاف- مهندس

ليلى الصفدي- إعلامية

لينا عطفة- شاعرة

ماجد رشيد العويد- روائي وكاتب

ماجد مطرود- شاعر وناقد

مازن حداد- مهندس

مازن درويش- حقوقي

مالك داغستاني- كاتب

مأمون الشرع- كاتب

ماهر جنيدي- كاتب وإعلامي

ماهر مسعود- كاتب

محمد حاج بكري- باحث وكاتب اقتصادي

محمد الحاج صالح- كاتب

محمد خليفة- كاتب وباحث

محمد العبدالله- محام ونشاط سوري

محمد العطار- كاتب مسرحي

مروان الأطرش- مهندس

مصطفى سليمان- فنان تشكيلي

معبد الحسون- كاتب

مفيد نجم- شاعر

ملاذ الزعبي- إعلامي

منصور السلطي- ممثل ومخرج مسرحي

منهل باريش- صحفي

منير الخطيب- كاتب

موريس عايق- كاتب

موسى رمو- فنان تشكيلي

مايا شربجي- فنانة

مي سكاف- ممثلة

ميشال شماس- محامي وحقوقي

ميخائيل سعد ـ كاتب

ناهد بدوية- كاتبة

نجاة مرشد- معلمة

نشوان أتاسي- كاتب

نوري الجراح- شاعر
هالا محمد- شاعرة ومخرجة سينمائية

هالة العبدالله- سينمائية

هند مرعي-

هوشنك أوسي- كاتب

هيثم عبدالله- مترجم

وائل تميمي- إعلامي

وائل مرزا- كاتب

وجدان ناصيف- كاتبة

وفائي ليلى- شاعر

يارا بدر- صحفية

ياسر منيف- ناشط وأكاديمي

ياسين سويحة- كاتب

ياسين الحاج صالح- كاتب

يامن حسين- صحفي

يوسف دعيس- كاتب وصحفي

 

Anuncios
Esta entrada fue publicada en Amistad, Comite, Estudiantes, noticia, Pueblo, Solidaridad, Trabajadores y etiquetada , , , , , , , , . Guarda el enlace permanente.

Responder

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión / Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión / Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión / Cambiar )

Google+ photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google+. Cerrar sesión / Cambiar )

Conectando a %s